أنا إنسان حر ...

أنا إنسان حر ...
سوى أنني...
علي القيام بكل واجباتي الدينية. كل شخص لديه مثل هذه الواجبات ولا مناص له منها. الصيام. الصلاة. إلخ... يشكل كل ذلك عبئًا علي، وأحيانًا أفشل في الوفاء بجميع تلك الواجبات. واجبات. واجبات. واجبات. نحن محكومون جدا بواجباتنا الدينية. 
يبدو أن الله شاء أن يفرض علينا مثل هذه الأعباء.

 

أنا إنسان حر ...
سوى أن ...
عائلتي تحتاجني، وعلي توفير جميع احتياجاتها. أشتغل ستة أيام في الأسبوع، ويبدو الأمر كأنني أشتغل طوال الأسبوع دون يوم راحة. رب العمل يقرر أوقات عملي. ولا حول لي ولا قوة. زوجتي هي أيضا لا تكف عن الاشتغال، تشتغل وتشتغل ... غسل وتنظيف وتوفير وجبات الغذاء.
ثم عندما تحتاج أمي شيئا وتطلبني، علي الذهاب دون إبطاء لمساعدتها. بالطبع أحبها، لكن مع ذلك أعتبر الاهتمام بها عملا آخر. وإذا عرضت لأخي مشكلة وطلبني أهب لمساعدته ... 
يبدو طبيعيا أن تضع عائلاتنا علينا مثل هذا الأعباء.

 

أنا إنسان حر ...
سوى أنني ...
علي الالتزام بجميع قوانين بلدي. لا أستطيع أن أقود سيارتي كما أشاء، وواجب علي دفع ضرائبي.
كل عام هناك المزيد من القوانين الواجب اتباعها حتى أنني بت أخشى أن أسهو يوما عن الانصياع لأحد تلك القوانين وأواجه مشكلة ما! 
يبدو طبيعيا أن يفرض المجتمع علينا مثل هذه الأعباء.

 

أنا إنسان حر ...
حسنًا ، ربما قد أكون أغرق في مستنقع الأعباء التي نسميها الحياة ...
لكن...ألم يقل السيد المسيح أنه جاء ليحررنا، ماذا تراه كان يعني حقًا؟