رحيل الطغاة للشاعر السوداني سيد أحمد الحردلو

ها هم على كل الرياح يرحلون ..

ها هم على مر الشهور والدهور والعصور يرحلون..

لم تمنع الجيوش هبة الشعوب.. ضد تلكم العروش

ولا مخافر البوليس حالت دون دك معقل الطاؤوس..

ولا أفادت الألقاب والأنساب دولة الديوك والتيوس..

رحلوا وخلفوا النعيم والحريم.. والأقمار والشموس..

لم يأخذوا مجداً ولا تاجاً ولا ذهباً ولا فلوس..

ذهبوا فنهض التاريخ يستبيح سرهم ويفضح المدسوس