الصوم المقبول (2)

  بسم الله الرحمن الرحيم

الصوم الذي يريده الله منا

لقد فهمنا في الجزء الأول أننا خطاءون ، إما بالفعل أو بالكلام أو بالفكر، وأن الثقة بأنفسنا الأمارة بالسوء هي باطلة، وأن السيئات تفسد الحسنات. وإن كنا نقر بهذه الحقائق، فلقد اجتزنا المرحلة الأولي لإرضاء الله في صيامنا. والآن نصل إلى السؤال الثاني الهام وهو: كيف يريدنا الله أن نصوم؟؟؟ لقد جاء في القرآن الكريم:
{كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (سورة البقرة 183).
من هذه الآية نفهم أن الله يريد منا التقوى، لكن أي نوع من التقوى يريده؟؟؟ إن الله السميع البصير يري القلوب ولا يخدعه أحد. لكن هناك فريق من الناس يصومون لكي يراهم آخرون، وهؤلاء المنافقون يقولون بصوت عال: "الحمد لله أنا صائم" لكي يمدحهم الناس. هؤلاء فعلاً أخذوا جزاء صومهم مدحاً من الناس ولا ثواب لهم عند الرحمن.
ونري أيضاً فريقاً من الناس يفتخرون: "أنا لا أسرق في رمضان ولا أغش ولا أكذب ولا أسترق النظر علي البنات". وهم يرون أنهم بهذا ذوو فضيلة. لكنهم لا أساس في قولهم هذا، لأنه تعالي قد منع الحرام في كل شهور السنة وليس في شهر الصيام فقط. وهذا النوع من البشر لا يفهمون الله أبداً وليس لهم أي ثواب.
وهناك فريق آخر يراعون شعائر الصيام الخارجية كلها، لكن بدون أي تأثير أو تغيير في حياتهم الأخلاقية اليومية فمثلاً: يغشون زبائنهم في أيام الصيام مثلما يغشونهم في الأيام الأخرى. ويحلفون بالله وهم كاذبون في أيام الصيام كعادتهم. ويتشاجرون مع أطفالهم وزوجاتهم في أيام الصيام مثل عاداتهم أو أكثر بحجة الصيام ومشاقه. وهناك من يتذمرون ضد آبائهم وأمهاتهم في رمضان كما في الشهور الأخرى. ويسبون السائقين الآخرين وهم صائمون كعاداتهم أو أسوأ. ويفكرون في ما يخصهم وليس في ما يخص غيرهم مثل عاداتهم. وينظر الرجال منهم إلى الفتيات بنظرة شهوة كما عاداتهم. و النساء يتكلمن بالنميمة بعضهن علي بعض.
·
· الصوم الذي يرضى الله:

وهذا الصيام وصفه أحد الحكماء بالقول:

خلال صومكم ، بالعيش الأناني تنشغلون.
وعن ظلم عمالكم لا تكفون
ولا عن المشاجرة والخصام والضرب وأنتم ظالمون
أيقبل الله هذا الصوم حيث فقط تتواضعون وتركعون؟
كلا بل صيام الرحمن هو أن تطلقوا سراح المظلومين
ووقف ظلمكم لعمالكم وإطعام الجائعين.
واستقبال الفقراء والمشردين
وكساء العرايا ومساعدة الأقربين.

كم شخص منا شعر في السنوات السابقة أن صومه لا يغير شيء في حياته الأخلاقية اليومية؟ فالقرآن الكريم يحكم علي هذا النوع من الصوم وعلينا نحن أيضاً بقوله {{{{لعلكم تتقون}}}}. بذلك يخبرنا القرآن الكريم أيضاً ما يريده الله لكيفية الصوم وهو التقوى. فإن كانت التقوى العملية لا تنجم عن الصوم ، فهذا الصوم ليس مقبولاً عنده تعالي.
هل صومك مرتبط بتوبة وندم علي كل معاصيك السابقة؟؟؟
هل الصوم يغير في سلوكك اليومي ليصير أقرب للتقوى بصفة دائمة وليس في رمضان فقط؟؟؟؟
إن كانت إجابتك علي السؤالين السابقين بـ "نعم" فقد قطعت خطوة أخرى نحو الصوم المقبول فعلاً.
وإن كانت إجابتك بـ "لا" فأنت علي الأقل صادق مع نفسك ومع الله (وإن كان هذا الصدق وحده لن يكفي لجعل صيامك مقبولاً).

==============