العيد والشعر

  العيد والشعر

 

ولما انقضى شهـر الصيـام بفضله

تجلَّى هـلالُ العيـدِ من جانبِ الغربِ


كحاجـبِ شيخٍ شابَ من طُولِ عُمْرِه

يشيرُ لنا بالرمـز للأكْـلِ والشُّـرْبِ

 

  ابن الرومي

 

أهـلاً بفِطْـرٍ قـد أضاء هـلالُـه

فـالآنَ فاغْدُ على الصِّحاب وبَكِّـرِ


وانظـرْ إليـه كزورقٍ من فِضَّــةٍ

قـد أثقلتْـهُ حمـولـةٌ من عَنْبَـرِ

  ابن المعتز


 

ما عيدك الفخم إلا يوم يغفر لك

لا أن تجرَّ به مستكبراً حللك


كم من جديد ثيابٍ دينه خلق

تكاد تلعنه الأقطار حيث سلك


ومن مرقع الأطمار ذي ورع

بكت عليه السما والأرض حين هلك

  أبو إسحاق الألبيري

 

بشائر العيد تترا غنية الصور

وطابع البشر يكسو أوجه البشر


وموكب العيد يدنو صاخباً طرباً

في عين وامقة أو قلب منتظر

 

    يحيى حسن توفيق

 

طاف البشير بنا مذ أقبل العيد

فالبشر مرتقب والبذل محمود


يا عيد كل فقير هز راحته

شوقاً وكل غني هزه الجود

 

  الشاعر الجمبلاطي