حكم المنية (أبو الحسن التهامي)

  حكم المنية

أبو الحسن التهامي

حُكم المنية في البرية جاري
ما هذه الدنيا بدار قرارِ

بَيْنَا يُرى الإنسان فيها مُخْبَرا
حتى يرى خبرا من الأخبار

طُبِعَتْ على كَدَرٍ و أنت تريدها
صَفْوًا من الأقذاء و الأكدار

و مكلّف الأيام ضد طباعها
مُتَطلِّب في الماء جذوة نار

و إذا رجوت المستحيل فإنما
تبني الرجاء على شفيرٍ هارِ

فالعيش نوم و المنية يقظةٌ
و المرء بينهما خيال ساري

ليس الزمان و إن حرصت مسالما
خُلُقُ الزمان عداوة الأحرار

إني لأرحم حاسِدِيَّ لِحَرِّ ما
ضَمَّتْ صدورهم من الأغوارِ

نظروا صنيع الله بي فعيونهم
في جنة و قلوبهم في نار

لا ذنب لي كم رُمْتُ كَتْمَ فضائلي
فكأنما بَرْقَعْتُ وجه نهاري
--------------------------------