قصيدتان في العشق الإلهي (جلال الدين الرومي)

  قصيدتان في العشق الإلهي
جلال الدين الرومي
-1-
إن العشق جعل جسم الأرض
يعلو على الأفلاك , فرقص الجبل
و أضحى خفيف الحركة.
العشق حلّ في روح الطور أيها
العاشق , فسكر الطور و خرّ موسى
صعقاً.
آه لو كانت شفتاي تقترنان
بشفتي حبيبي , إذاً لكنتُ كالناي
أقول ما ينبغي قوله
فكلّ من فرّقه الدهر عن أهل
لسانه, يصبح بلا لسان حتى و لو
سمع له مئة صوت .
و حين يذبل الورد و ينقضي عهدُ
بستانه , لا يعود البلبل بعد هذا يروي لك قصة أشجانه
----------------------

-2-
إن المعشوق هو الكلّ و أما
العاشق فحجاب , و المعشوق هو
الحيّ و أما العاشق فميت
و كيف يكون لي عقل يدرك ما
أمامي و ما ورائي , حينما لا يكون نور
حبيبي أمامي و ورائي؟
إنّ العشق يقتضي أن نبوح بهذا
القول , و إلا فكيف تكون المرآة , إذا لم
تعكس صور المرئيات ؟
آوَ تدري لِمَ أظلمت صفحة مرآتك ؟
إنّها أظلمت لأنّ الصدأ قد علاها , و لم
ينفصل عنها.

-------------