كَذَبَ الآمال من كان كسلانا/محمد صادق الرافعي

 

لقد كذبَ الآمالَ من كان كسلانا

محمد صادق الرافعي

لقد كذبَ الآمالَ من كان كسلانا

وأجدرُ بالأحلامِ من باتَ وسنانا

ومن لم يعانِ الجدَّ في كل أمرهِ

رأى كل أمرٍ في العواقبِ خذلانا

وما المرءُ إلا جدهُ واجتهادُهُ

وليس سوى هذينِ للمرءِ أعوانا

كأن الورى يجرونَ طراً لغايةٍ

وقدْ دُحيتْ هذي البسيطة ميدانا

فمن كانَ مقداماً فَقَد فاز جَدُهُ

وباءَ بكلِّ الويلِ من ظلَ حيرانا

فلا تتقاعدْ إن تلحْ لك فرصةٌ

ولا تزدرِ الشيءَ الحقيرَ وإن هانا

ولا تعدُ أخلاق الكرام فإنما

بأخلاقه الإنسانُ قد صار إنسانا