مرحى رمضان

 

مرحي رمضان

حصة العوضي

يتلون وجهك في الآفاق..

نرسمه أحداثا شتي..

نغرسها قصصا في الأعماق..

يتلون وجهك في وجهي..

ينسكب غزيرا في الأوراق..

في قصص الحاضر نرويها..

في قصص الماضي نحملها..

أحداثا.. تسكن في الأحداق..


لونت نهارك يا رمضان

ببشارة أفراح وأمان..

لونت نهارك بصيامي..

ودموع الفرحة والإحسان..

لونتك ما بين ضلوعي..

أحداثا.. ليست للنسيان..

وتلوتك بين المد وبين الجزر..

تراتيلا.. تعشقها الوجدان..


عام ولي.. عام أقبل..

وكذا ستمر بنا الأعوام..

شهر ولي.. شهر أقبل..

وليال ليست للأوهام..

هي جزء منسوج بالخير..

زخرفها.. قرآن وصيام..

ننسجها ما بين الأفراح..

نعلقها بين الأيام..


رمضان تهادي للصحب..

يبعث أشعارا للحب..

يغزل في النجم ترانيما..

سيضيء ليالي للقلب..

رمضان يقبل أيدينا..

ويوزع أمجاد الرب..

يهدينا للكون سراجا..

يشعلنا أسرجة الدرب..


مرحي رمضان متي أقبل..

البشر يقبل أيدينا..

النور يزاحمنا في الليل..

وبين الصحو ينادينا..

يبعثنا للحب شعارا..

يرشدنا للرحمة فينا..

رمضان تقدم.. لا ترحل..

ستظل حنينا يشفينا..

ويداوي كل ليالي البؤس..

ويزرعنا.. أملا.. حلما..

في صدر جميع محبينا..