أنا وأنت الحقيقة/رشدية

 

أنا وأنت الحقيقة

رشدية

الشكر لكل نور
وحقيقته واحده في كل العصور
الحقيقة



هل نعرف الحقيقة؟!
فلنعرفها...
لأن بئر الحقيقة مشاع
ليس لامتلاكه أي داع
فامضي إليها غارفا
لا تمضي لها عارفا
فمَن غرف عرف
ومَن عرف تعرى
وعن الدنيا تخلى

*******

فلا تغرّك برهجه
وارتقي بفكرك عن البرمجه
وطِر حراً مع الهواء
واسمو بروحك للوفاء
فلديك ما هو أغلى
وأنت الكائن الأحلى

********

الحقيقة أنا وأنت
أنت وأنا الحقيقة
هذه هي الطريقة
فهي جوهره باقية
في دنيا فانية
تفنى فيها الأواني
والبقاء للمعاني
لتدخل من جديد
إناءاً جديد
حُدد فيه المصير
بما ملئ الإناء
وما وضع فيه من نماء

وهنا تأتي الحقيقة
لتكون إما موت أو نمَوت
فاختر أنت يا مختار
ولا تقف محتار لأنك مسئول
عما فعلتَه عبر العصور
كل ذرة بحساب
ولها في كتاب الكون قرار
وليس هنالك من فرار

كله مكتوب ولم يكن عليك محجوب
فليأخذ كلٌّ كتابه وليقرأ حسابه
فأنت مَن يكتب التقرير
ويُقرر المصير
فإذا نفخ في النفير
اعلم أنه قد حان المسير
حيث لا قال ولا قيل
ولا دعم ولا مدعوم
إلا الباقي الحي القيوم
فهل هذا مفهوم
أم سيبقى معنى الحقيقة مهضوم؟