مولد الرفق

 

مولد الرفق

 

الشاعر الكبير أحمد شوقي

 

 

ظن  فرعون  أن  موسى  له  وا   ***  ف  وعند  الكرام  يرجى  الوفاء

 

لم  يكن  في  حسابه  يوم  ربى   ***  أن  سيأتي  ضد  الجزاء  الجزاء

 

فرأى  الله  أن  يعق  وللـ   ***  ـه  تفي  لا  لغيره  الأنبياء

 

مصر  موسى  عند  انتماء  وموسى   ***  مصر  إن  كان  نسبة  وانتماء

 

فبه  فخرها  المؤيد  مهما   ***  هز  بالسيد  الكليم  اللواء

 

إن  تكن  قد  جفته  في  ساعة  الشك   ***  فحظ  الكبير  منها  الجفاء

 

خلة  للبلاد  يشقى  بها  النا   ***  س  وتشقى  الديار  والأبناء

 

فكبير  ألا  يصان  كبير   ***  وعظيم  أن  ينبذ  العظماء

 

ولد  الرفق  يوم  مولد  عيسى   ***  والمروءات  والهدى  والحياء

 

وازدهى  الكون  بالوليد  وضاءت   ***  بسناه  من  الثرى  الأرجاء

 

وسرت  آية  المسيح  كما  يسـ   ***  ـري  من  الفجر  في  الوجود  الضياء

 

تملأ  الأرض  والعوالم  نورا   ***  فالثرى  مائج  بها  وضاء

 

لا  وعيد  لا  صولة  لا  انتقام   ***  لا  حسام  لا  غزوة  لا  دماء

 

ملك  جاور  التراب  فلما   ***  مل  نابت  عن  التراب  السماء

 

وأطاعته  في  الإله  شيوخ   ***  خشع  خضع  له  ضعفاء

 

أذعن  الناس  والملوك  إلى  ما   ***  رسموا  والعقول  والعقلاء

 

فلهم  وقفة  على  كل  أرض   ***  وعلى  كل  شاطئ  إرساء

 

دخلوا  ثيبة  فأحسن  لقيا   ***  هم  رجال  بثيبة  حكماء

 

فهموا  السر  حين  ذاقوا  وسهل   ***  أن  ينال  الحقائق  الفهماء

 

فإذا  الهيكل  المقدس  دير   ***  وإذا  الدير  رونق  وبهاء

  181

وإذا  ثيبة  لعيسى  ومنفيـ   ***  ـس  ونيل  الثراء  والبطحاء

  182

إنما  الأرض  والفضاء  لربي   ***  وملوك  الحقيقة  الأنبياء

  183

لهم  الحب  خالصا  من  رعايا   ***  هم  وكل  الهوى  لهم  والولاء