حدث في بيت لحم

 

حدث في بيت لحم

  عبد الوهاب زاهده 

الليلُ  أرخى  سترَهُ  فوق  المغارهْ نامَ  الصغيرُ  ولم  ينمْ يغفو  بمزودِهْ  ويحلمُ  بالإنارهْ نامَ  الصغيرُ  ولم  ينمْ ما  زالَ  ينتظرُ  البشارهْ عند  الرعاةِ  مع  الغنمْ *  *  *  *  * ألفانِ  مرّا  والطريقُ  هي  الطريقُ والغدرُ  أغلبُ  ما  يجيءُ  من  الرفيقْ ما  ضاقَ  ذرعاً  .  .  وابتسمْ

ما  صاحَ  ..  آهٍ  ..  من  ألمْ

نامَ  الصغيرُ  ولم  ينمْ *  *  *  *  *  * الشوكُ  تَوّجَ  رأسَهُ  .  .  .  عَبَرَ  المراحلْ نبذَ  القتالَ  .  .  فكيف  يا  هذا  يُقاتلْ؟ وكَفافُهُ  كان  الرغيفَ  .  .  غموسُهُ  كانت  فضائلْ

صهرَ  السيوفَ  لكي  تكون  لنا  مناجلْ

لكن  بها  .  .  حصدوا  الزهورَ  مع  البلابلْ ألفان  مرّا  لا  تسودُ  سوى  القنابلْ ألفان  مرّا  دون  أن  تطغى  القيمْ نامَ  الصغيرُ  ولم  ينمْ

ما  شاعَ  في  الأرضِ  السلامُ  ولا  المسَرّةُ  في  الأممْ

*  *  *  *  * أكتافُنا  .  .  نخّت  من  الحملِ  الثقيلْ فعلى  مدارِ  الدهرِ  نُصلَبُ  في  الجليلْ وتهزُّ  أيدينا  جذوعَ  الصبرِ  بحثاً  عن  نخيلْ قَرعَ  الجرسْ الخيرُ  في  الدنيا  انحبسْ لم  يبق  من  زمنِ  الرعاةِ  سوى  القليلْ أنظلُّ  نفترشُ  الدروبَ  كمثلِ  أبناءِ  السبيلْ نَتَسَوّلُ  الرحمنَ  أن  تأتي  البشارهْ الطفلُ  معنا  في  المغارهْ نامتْ  عيونُ  الكونِ  إلا  عينُهُ فهي  المنارهْ
مع جزيل الشكر للشاعر عبد الوهاب زاهدة و موقعه