قف بالخضوع وناد ربك

 

قف بالخضوع و ناد ربك

 

الشيخ عبد الرحيم البرعي

 

 

قف  بالخضوع  ونـاد  ربـك  يـا  هـو

إن  الكريـم  يجـيـب  مــن  نــاداهُ

 

واطلـب  بطاعتـه  رضـاه  فلـم  يـزل

بالجـود  يرضـي  طالبـيـن  رضــاهُ

 

واسألـه  مسـألـة  وفـضـلا  إنــه

مبسوطـتـان  لسائـلـيـه  يـــداهُ

 

واقصـده  منقطعـا  إليـه  فكـل  مــن

يـرجـوه  منقطـعـا  إلـيـه  كـفـاهُ

 

شملـت  لطائفـه  الخـلائـق  كلـهـا

مــا  للخـلائـق  كـافـل  إلا  هــو

 

فعزيـزهـا  وذليـلـهـا  وغنـيـهـا

وفقيـرهـا  لا  يرتـجـون  ســـواهُ

 

ملـك  تديـن  لـه  الملـوك  ويلتـجـي

يــوم  القيـامـة  فقـرهـم  بغـنـاهُ

 

هـو  أول  هـو  آخـر  هــو  ظـاهـر

هـو  باطـن  ليـس  العيـون  تــراهُ

 

حجبتـه  أسـرار  الـجـلال  فـدونـه

تقـف  الظنـون  وتخـرس  الأفــواهُ

 

صمـد  بــلا  كــفء  ولا  كيفـيـة

أبـدا  فـمـا  النـظـراء  والأشـبـاهُ

 

شهـدت  غرائـب  صنعـه  بـوجـوده

لـولاه  مـا  شـهـدت  بــه  لــولاهُ

 

وإليـه  أذعنـت  العـقـول  فآمـنـت

بالغـيـب  تـؤثـر  حبـهـا  إيـــاهُ

 

سبحان  مـن  عنـت  الوجـوه  لوجهـه

ولــه  سـجـود  أوجــه  وجـبـاهُ

 

سـل  عنـه  ذرات  الـوجـود  فإنـهـا

تـدعـوه  معـبـودا  لـهـا  ربــاهُ

 

مـا  كـان  يعبـد  مـن  إلـه  غـيـره

والكـل  تحـت  القهـر  وهــو  إلــهُ

 

أبـدى  بمحكـم  صنعـه  مـن  نطـفـة

بشـرا  سويـا  جـل  مــن  ســواهُ

 

وبنى  السموات  العـلا  والعـرش  والـ

الكرسـي  ثـم  عـلا  الجميـع  عـلاهُ

 

ودحـا  بسيـط  الأرض  فرشـا  مثبتـا

بالراسـيـات  وبالنـبـات  حـــلاهُ

 

تجري  الرياح  على  اختـلاف  هبوبهـا

عـن  إذنــه  والفـلـك  والأمــواهُ

 

رب  رحـيـم  مشـفـق  متـعـطـف

لا  ينتهـي  بالحصـر  مــا  أعـطـاهُ

 

كـم  نعمـة  أولـى  وكـم  مـن  كربـة

أجلـى  وكـم  مـن  مبـتـل  عـافـاهُ

 

فــإذا  بلـيـت  بغـربـة  أو  كـربـة

فـادع  الإلـه  وقـل  سريعـا  يـا  هـو

 

لا  محسن  الظـن  الجميـل  بـه  يـرى

سـوءا  ولا  راجيـه  خــاب  رجــاهُ

 

ولحلمـه  سبحـانـه  يعـصـي  فـلـم

يعجـل  علـى  عبـد  عصـى  مـولاهُ

 

يأتيـه  معـتـذرا  فيقـبـل  عــذره

كرمـا  ويغـفـر  عـمـده  وخـطـاهُ

 

يا  ذا  الجـلال  وذا  الجمـال  وذا  الكـرم

يـا  منعـمـا  عــم  الأنــام  نــداهُ

 

يا  من  هو  المعـروف  بالمعـروف  يـا

غوثـاه  يـا  ربــاه  يــا  مــولاهُ

 

ما  لـي  إذا  ضاقـت  وجـوه  مذاهبـي

أحــد  ألــوذ  بركـنـه  إلا  هـــو